لمحة عن الهيئة


تواصلاً لتطوير الإعلام العُماني على صعيد الأداء وعلى الصعيد المؤسسي كذلك، جاء إنشاء الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون بموجب المرسوم السلطاني السامي رقم (2010/108) الصادر في 19 أكتوبر 2010م، والمعدل بموجب المرسوم السلطاني رقم (2011/100) الصادر في 22 أكتوبر 2011م ، والذي أصبحت الهيئة بموجبه تتمتع بالشخصية الاعتبارية والاستقلال المالي والإداري، ويكون لها أهلية إدارة أموالها والتصرف فيها ، وتتبع مجلس الوزراء.


حيث أخذت الهيئة على عاتقها تقديم نجاحات متوالية ومستمرة في قطاع الإعلام المسموع والمرئي مرتكزة على رسالتها الإعلامية التي تهدف إلى تقديم رسالة إعلامية رصينة، تُعزز القيم النبيلة والمشاركة المجتمعية و الانتماء الوطني، وتبرز سياسة الدولة وخططها وتوجهاتها، ورؤيتها بتحقيق الريادة في مجال الإعلام السمعي والمرئي، انطلاقاً من هُويّة عُمان وأصالتها التاريخية ونهضتها المعاصرة، من خلال منتجات إعلامية عالية الجودة ، تحظى بثقة الجمهور.


واستمراراً لتلك النجاحات والإنجازات، شهد الإعلام المسموع والمرئي في السلطنة خلال عام 2015م مرحلة تاريخية جديدة محققة حزمة من الإنجازات، تمثلت في تدشين الهُويّة الجديدة للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، وتغيير شعارات القنوات التلفزيونية وشعار الإذاعة، وافتتاح مبنى الاستوديوهات الرقمية، وتدشين مركز الأخبار.


وتميزت تلك الإنجازات بإضافة نوعية للإعلام المسموع والمرئي الذي شهد نقلات متطورة خلال العام 2016 من حيث جودة المضمون، وتحسين في المواد والبرامج السمعية والبصرية، وكذلك تطوير الأنظمة والأجهزة المستخدمة لمواكبة أحدث التنقيات العالمية في مجال الإنتاج والبث الإذاعي والتلفزيوني.


كما عملت الهيئة على زيادة رقعة التواصل مع المجتمع فخصصت صفحات للقنوات والبرامج الإذاعية والتلفزيونية في مواقع التواصل الاجتماعي كالفيسبوك وتويتر واليوتيوب والساوند كلاود . ولتوسيع نطاقها، قامت الهيئة بتنزيل تطبيق خاص للهواتف الذكية في سوق الأندرويد وسوق الآبل لمشاهدة البث الحي للقناة العامة والقناة الرياضية والقناة الثقافية بالقطاع المرئي، وتطبيق آخر خاص للهواتف الذكية في سوق الأندرويدوسوق الآبل لسماع قنوات القطاع السمعي


وتقوم الهُويّة الجديدة للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون في أساسها على ما أُطلق عليه "عهد الهُويّة" الذي ينص على "أن نتعهد أن نكون مصدراً مُلهِماً للشعب العُماني والعالم ككل، فنسرد قصص مجتمعنا المتجددة و نتشارك وجهات النظر المختلفة من خلال فتح باب الحوار، وتوسعة نطاق المشاركة المجتمعية، وسنسعى لأن نعكس أحلام كل فرد يعيش في سلطنة عُمان ومطامحه".


ودشنت الهيئة في إطار التطوير المتواصل للأداء الإعلامي بوجه عام في مجال الإذاعة والتلفزيون بوجه خاص، مجمع الاستوديوهات الرقمية الذي يعد نقلة نوعية كبيرة ومتطورة لعمليات البّث الإذاعي والتلفزيوني،سواء بحكم حجمه، أو إمكاناته وتجهيزاته بأحدث التقنيات في مجال البث الرقمي "عالي الدقة".


ويضّم المجمع أربعة استوديوهات رقمية كبيرة لإنتاج الأعمال والبرامج المختلفة، كما يضم مركزاً للأخبار يتكون من قاعة رئيسية للتحرير صُممت على أحدث المعايير العالمية مع استوديو لبث نشرات الأخبار من داخل القاعة، بالإضافة إلى ثلاثة استوديوهات رقمية أخرى للبرامج الإخبارية، ويشمل المجمع أيضا على ثلاثة استوديوهات إذاعية للأخبار و ثلاثة استوديوهات للبث ومسرح العرض. وقد بدأ البث بنظام (HD ) بالتدرج حيث بدأ بتاريخ 29 ديسمبر 2012 م بسبع ساعات يومياً ثم أصبح البث على مدار الساعة منذ بداية شهر مارس 2013م


دَشنت الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون في 2015/12/31 م ، الهُويّة الجديدة للهيئة التي تقوم في أساسها على "عهد الهُوية" متضمنة تحسين الرؤية السمعية والبصرية وتغيير شعارات القناة العامة، وقناة عُمان مباشر، والقناة الرياضية، بالإضافة إلى تدشين شعار قناة عُمان الثقافية وشعار إذاعة سلطنة عُمان، وجاءت الهُويّة الجديدة متناولة مجموعة من القيم التي تُترجم عبر محتوى يُخاطب بالدرجة الأولى المشاهد العُماني ويلامس كافة أفراد المجتمع، ومحتوى يظهر أصالة التاريخ العُماني بصورة مواكبة ومعاصرة للتجديد معززاً هذا الجانب في المُشاهد العُماني، ومرسخاً فيه تفرد عُمان في نظرتها الخاصة للأمور، وتعاطيها مع القضايا عموماً، وموثقاً للهُويّة العُمانية في كل تفاصيله، بالإضافة إلى أن يكون المحتوى رصيناً ومتوازناً بعيداً عن اللغو وإغراء الجذب اللحظي لأي قضية كانت، بل يتم إنتاج هذا المحتوى بعد التحقّق والتثّبت لكسب ثقة الجميع.


وتم إطلاق قناة "عُمان الثقافية" برؤية واضحة للتعريف بالهُويّة الثقافية العُمانية،والمحافظة عليها وعلى الإرث الحضاري العُماني المعنوي والمادي من خلال مُنتج تلفزيوني متنّوع. جدير بالذكر أن الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون حصلت على عدد من الجوائز والمراكز خلال عام 2016م، ففي مسابقة مهرجان الخليج للإذاعة والتلفزيون في دورته الرابعة عشرة التي أقيمت في العاصمة البحرينية المنامة منتصف مارس 2016م ، حصدت السلطنة على (6) جوائز ذهبية و(6) جوائز فضية توزعت على الأعمال التلفزيونية و الإذاعية التي نافست بها السلطنة شقيقاتها من الدول الخليجية المشاركة.


 

 

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة © لـ الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون
سلطنة عمان 2016
تابعونا

     
التطبيقات
 


URL Counter
عدد زوار موقع الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون