برنامج عناوين : يعرض يومياً الساعة 13:00 م
برنامج : الحدث يعرض من الأحد - الخميس الساعة 15:00 م
برنامج صدى الجماهير : يعرض الثلاثاء الساعة 09:00 م
برنامج الدكة : يعرض (السبت والاربعاء والخميس والجمعة ) الساعة 23:00 م
تويتر
 
الفيسبوك
مسابقة قناة عمان الرياضية
البث الحي
الأخبار

السلطان قابوس أولى اهتماما كبيرا بالشباب منذ بداية النهضة

تقوم رعاية الشباب في السلطنة على مبادئ أساسية، أرسى قواعدها حضرة صاحب الجلالة ..

المزيد
السلطان قابوس أولى اهتماما كبيرا بالشباب منذ بداية النهضة
السلطان قابوس أولى اهتماما كبيرا بالشباب منذ بداية النهضة – تقوم رعاية الشباب في السلطنة على مبادئ أساسية، أرسى قواعدها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور – طيب الله ثراه – وحدد معالمها ودورها في بناء دولة عصرية حديثة قوامها الإنسان العماني، وإدراكاً من جلالته لأهمية دور الشباب في تحقيق آمال الدولة، فقد خصّ شباب عمان باهتمام كبير وعناية كريمة، فكانت كلمات جلالته (طيب الله ثراه ).. نبراسا رسمت الأهداف العامة لخطة رعاية الشباب وأضاء طريق مسيرتها المباركة. ولاشك أن المتأمل في ذلك الاهتمام، يدفع للإدراك بأن خطة رعاية الشباب في عمان قامت على الإنسان الذي هو لغة العصر، وهدف التنمية وصانعها، بعد أن تم له توفير المناخ الاقتصادي والاجتماعي السليم للاضطلاع بدوره على الوجه الأمثل. ونظرا لأهمية دور الشباب، تناول جلالته في العيدالوطني الثالث عشر (19/‏‏‏‏‏11/‏‏‏‏‏ 1983) هذا الأمر بتوجيه أمر سامٍ : «ذكرى عيدنا الوطني، الذي خصّصنا عامه هذا باسم الشبيبة العمانية، حرصا منّا على تنشئة شبابنا العماني، وإعطائه القوة المعنوية ليشعر بما نوليه من رعاية وعناية، وليقوم الشعب العماني أجمعه بإعطاء الشباب ما يصلحه من اهتمام وتعليم وتثقيف وتشجيع وإعداد للمستقبل ». وفي 7/‏‏‏‏‏3/‏‏‏‏‏1983م تم تشكيل لجنة للإعداد لـ(عام الشبيبة) وذلك برئاسة مساعد نائب رئيس المجلس الأعلى لرعاية الشباب، وعضوية وكلاء وزارة التربية والشباب والتعليم، والتراث، والداخلية، والشؤون الاجتماعية، والصحة، والإعلام، والدفاع، ونائب محافظ ظفار، وممثلا عن وزارة المالية، وشرطة عمان السلطانية، والكشـافة، واللجنة الأولمبية، والاتحادات الرياضية، حيث تزامن الاحتفال بعام الشبيبة مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الثالث عشر. وقد شهد عام الشبيبة عددا من الفعاليات منها مبادرة الهيئة القومية للكشـافة والمرشدات بإقامة المخيم الكشفي بولاية السيب وذلك في يناير 1983م، وقد شارك في هذا المخيم (1200) كشاف وقائد من جميع مناطق السلطنة بالإضافة إلى فرق مراكز التدريب المهني بوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل والتدريب المهني (سابقا). وإيمانا من جلالته بأهمية تدريب الشباب وتأهيله لكي يأخذ دوره في بناء الوطن تحدث جلالته -طيب الله ثراه- قائلا : « وفي الوقت الذي نعتزم الاستمرار في إعطاء الأولوية لتأهيل مواردنا البشرية بما يواكب خططنا الإنمائية ويفي بمتطلباتها من الكفاءات الوطنية، فإننا سنواصل بمشيئة الله رعايتنا الكاملة للشبيبة العمانية إيمانا منا بدور الشباب في صنع الحاضر والمستقبل وتأكيدا لحرصنا على تنمية قدراته وتوفير احتياجاته الأساسية وإعداده إعدادا سليما يتكافأ وطبيعة المهام التي يجب عليه القيام بها لخدمة وطنه والإسهام في بناء نهضته». الشباب شريك الحاضر والمستقبل لم تعد مسألة الاهتمام بالشباب، ظاهرة محلية وإقليمية، بل أضحت ظاهرة عالميّة؛ لما للشباب- باعتباره شريك الحاضر، وكل المستقبل- من دورٍ بارز، ومميّز في دعم مسيرة التنمية الشاملة في أي مجتمع، وتفعيل العملية التنموية الشاملة لاعتبارات بشرية، وتنموية وسياسية، وغيرها، ذلك أن الشباب جزء لا يتجزأ من التركيبة الاجتماعية لأي مجتمع وأن تناول قضاياه ومشكلاته هو تناول لقضايا المجتمع برمّته. وقد أكّد حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور- طيب الله ثراه – ومنذ فجر النهضة المباركة – وفي أكثر من مناسبة – على أهمية بناء المستقبل المشرق للسلطنة بسواعد وفكر عُماني، مؤكّدا – في كل مرة – توجيهاته السامية برؤية ثاقبة للحاضر والمستقبل، على ضرورة رعاية الشباب وإعدادهم الإعداد السليم كأفضل استثمار في بناء الإنسان بما سيعود عطاء سخيّا على شكل خبرات بشرية وخير عميم على الوطن والمواطن. وعلى هذا الأساس، تبوّأ قطاع الشباب الأولويات الوطنية باعتباره عُدّة الوطن في حاضره، ومستقبله، لمواجهة التحديات الداخلية والخارجية، بهمّة وعزم لا يلين في عالم سريع التغيّر. وعلى مدار خمسة وأربعين عاما من عمر النهضة المباركة أسّس أركانها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور ( طيب الله ثراه)، حيث ركزت السياسات الحكومية في قطاع الشباب على إعداد جيل من الشباب المتميّز فكريا وخلقيا، وسلوكيا وبدنيا، وقادر على التفكير والتحليل والإبداع، والمدرِكِ لحقوقه وواجباته تجاه وطنه، والحريص على المشاركة في مختلف مراحل العمل والبناء وتحقيق الإنجازات لرفع علم السلطنة عاليا خفّاقًا في مختلف المحافل الدولية. تحقيق الرعاية الشبابية الشاملة وانسجامًا مع التوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور – طيب الله ثراه – في مجال الاهتمام بالشباب، وتحقيق الرعاية الشبابية الشاملة، والمتكاملة والمتوازنة، حيث أكّد جلالته – في كل مرّة – على ضرورة تفعيل جميع طاقات المجتمع، وإشراك الجميع في التنمية، وبخاصة الشباب، فالتغيير المرجو يتحقق بتحفيز الشباب، والإصغاء إلى آرائهم، لأنهم عماد الغد، ومادة التغيير والتحديث، فضلاً عن الاستثمار بالإنسان تعليمًا وتدريبًا، وتأهيلا مستمرًا، وإدماج الشباب في مفاهيم الثقافة المعلوماتية في الإنترنت، واللّغات الحيّة، انطلاقا من إيمان قيادتنا الحكيمة والقناعة الراسخة بأهمية الاستثمار بالشباب، باعتباره استثمارًا في الحاضر والمستقبل. وسعيا منها إلى تحقيق هذه الرؤية الطموحة، فقد وضعت الجهات المختصة بهذا القطاع على جملة من البرامج والأنشطة الشبابية، والتي من أهدافها العامة ما يلي: تعميق انتماء الشباب للوطن، واحترام سيادة القانون، ومبادئ الثقافة العمانية الأصيلة، المساهمة في تنشئة شباب متمسك بعقيدته، منتمٍ إلى وطنه، واعٍ بمورثه الحضاري وقيمه، متحلٍّ بروح المسؤولية وقادر على المحافظة على مقدّرات الوطن ومكتسباته، وله من المؤهّلات لتعزيز النهج الحضاري الذي رسم ملامحه حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – طيب الله ثراه – منذ بزوغ فجر عهد النهضة المباركة. وتشجيع الشباب على ممارسة الأنشطة الرياضية والشبابية للترويح عن النفس ولتنمية اللياقة البدنية، وتهذيب النفس، وللمنافسة على الألقاب الرياضية واعتلاء منصات التتويج في المحافل الرياضية الدولية، والمساهمة في إعداد شباب قادر على التعامل مع معطيات العصر والتقنيات الحديثة، وتنظيم طاقات الشباب، واستثمارها بما يكفل مشاركتهم الفاعلة في التنمية البشرية المستدامة، وترسيخ قيم العمل الجماعي والتطوعي، وتزويد الشباب العُماني بالمعارف والمعلومات الحديثة، ليبقى على صلة بالمستجدات العلمية والتقنية، وإكساب الشباب مهارات الحياة العصرية، وأنماط الحياة الصحية، لتمكينه من التعامل مع النفس، والآخر بكل وعي واقتدار. مراحل تطور الرياضة لقد مرّت رعاية الشباب في السلطنة خلال مسيرة النهضة، بعدد من المراحل التي بلورتها وأنضجتها لتكون على النحو الذي هي عليه اليوم، وهذه المراحل استندت إلى توجيهات سامية، وإلى مراسيم سلطانية وقرارات وأنشطة وفعاليات شكلت مجتمعة صورة النشاط الشبابي على مدار سنوات النهضة المباركة. وعلى نحو موجز يمكن رسم ملامح الأنشطة الشبابية وإنجازاتها على المستويين المحلّي والخارجي في سلسلة من المراحل تمتدّ منذ فجر النهضة إلى وقتنا الراهن. ففي مرحلته الأولى (1970 – 1980م)، انتشرت الأندية الرياضية وتعددت وزاد الاهتمام بتوسيع الأنشطة، والتجهيز والإنشاء والعناية بالتدريب والتأهيل وفق الإمكانات الوطنية المتوفرة حينذاك. وفي هذه المرحلة ارتفع عدد الأندية ليبلغ خمسة وثلاثين (35) نادياً في جميع أنحاء السلطنة، في مرحلة أولى، ثم (48) ناديا في عام (1980م) وتوسعت الأنشطة الشبابية وتنوعت؛ مع ما يرافق هذا التوسّع من تحسن في المرافق، وزيادة في الوعي الرياضي، وزيادة في المشاركات الخارجية، وانتشار للتظاهرات الثقافية والفنية والاجتماعية. وبدأ العمل على اكتشاف المواهب الشابة ورعايتها في مجالات الأنشطة الثقافية والاجتماعية، إلى جانب الأنشطة الرياضية. كما جرى العمل على توفير ما تحتاجه هذه الأنشطة من مرافق وإنشاءات من أجل إقامة التوازن والتلاؤم بين نوعية رعاية الشباب ومتطلباته، وحاجات المجتمع وواقع وإمكانات العمل التنظيمي والإداري، وصولا إلى مرحلة الاهتمام بنوعية الأنشطة الشبابية ومستوى الخدمات الشبابية، لمراعاة الشباب وتمكينهم من القيام بدورهم في المسيرة الوطنية، وذلك بالاستعانة بالكفاءات والخبرات الضرورية. وقد تميّزت العشرية الأولى من مسيرة النهضة بإصدار حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور – طيب الله ثراه – لمرسوم سام رقم 52/‏‏‏‏‏76 بتاريخ 27/‏‏‏‏‏12/‏‏‏‏‏1976م يقضي بإنشاء وسام الاستحقاق للشباب العماني. وفي مرحلة ثانية امتدّت من 1981 إلى 1990م، من عمر النهضة المباركة، تكاثفت الجهود للنهوض بالشباب العماني رياضيّا واجتماعيّا وثقافيّا، من أجل صقل مهاراتهم، وتنمية مواهبهم المختلفة في شتى الأنشطة؛ فكان لهم – بمناسبة عام الشبيبة العمانية والعيد الوطني الثالث عشر( 1983 )- عدة أنشطة ومشاركات محلية وإقليمية وعالمية، ترافقت مع مجموعة من مشاريع إنشائية وإنمائية، وعدد من التنظيمات القانونية والإدارية، لإبراز دور الشباب وإتاحة كل الفرص أمامه للاضطلاع بهذا الدور على نحو إيجابي في كافة المجالات. وبهذا نشطت الحركة الرياضية، وتطورت الأنشطة الثقافية والاجتماعية والفنية، وزاد الإقبال عليها، وارتفع عدد الأندية إلى واحد وخمسين (51) ناديا، كما تميزت هذه المرحلة بعملية أساسية في التخطيط والبرمجة لتطوير الأنشطة وتوطيد دعائم الرعاية الشبابية. ففي عملية التنظيم القانوني والإداري صدرت المراسيم السلطانية والقرارات الوزارية واللوائح التي أرست قواعد حديثة لأصول رعاية الشباب منذ مطلع الثمانينات بحيث تكامل التنظيم القانوني مع التخطيط الإداري، وفي مجال المساعدات المالية والمعنوية، استمر الدعم لتوفير حاجات الأطر والتجهيز والإنشاء والصيانة وخاصة في المؤسسات الرياضية مثل المراكز الشبابية والمجمعات الرياضية والأندية في مختلف المحافظات. تعزيز الأنشطة الثقافية والاجتماعية وفي نوعية الألعاب والأنشطة تم تعزيز الأنشطة الثقافية والاجتماعية والفنية والعلمية وأنشطة المعارض ومعسكرات العمل التطوعي والمهرجانات والمنتديات، والرحلات الخارجية، وكذلك الأنشطة الداخلية المماثلة ذات العلاقة بالتنمية الاجتماعية والاقتصادية والصناعات والفنون والألعاب الشعبية. وتظل هذه المرحلة متميّزة بما تحقق فيها من إنجازات، وأهمّها تخصيص عام 1983 عاما للشبيبة العمانية، وإقامة عدد من معسكرات العمل التطوعي فاقت العشرين معسكرا، وانطلاق السفينة السلطانية « شباب عمان » عام 1984 م وإنجازاتها بعد ذلك على المستويات الإقليمية والعربية والعالمية عاما بعد عام، وكذلك المساهمات العمانية الناجحة في الأنشطة العالمية كطريق الحرير ورالي رحلة المغامرات. أمّا المرحلة الثالثة والتي امتدّت من 1990 وحتى 2000م، فقد شهدت تحوّلا تنظيميا على غاية من الأهميّة؛ تمثل في صدور المرسوم السلطاني عام 1991م رقم 113/‏‏‏‏‏91 المعدل بالمرسوم السلطاني رقم 36/‏‏‏‏‏93 بإنشاء الهيئة العامة للرياضة والأنشطة الشبابية، والتي آلت إليها المخصصات والسجلات الخاصة بكل من المجلس الأعلى لرعاية الشباب وشؤون الشباب بوزارة التربية والتعليم والشباب. وفي عام 1993م تم تعديل مسمى الهيئة ليكون الهيئة العامة لأنشطة الشباب الرياضية والثقافية. وقد مثل إنشاء الهيئة العامة لأنشطة الشباب الرياضية والثقافية نقلة نوعية للاعتناء بالشباب والارتقاء بالأنشطة الشبابية في السلطنة، فقد أنيط بالهيئة، بموجب نظامها الأساسي، وضع الخطط والبرامج التنفيذية للسياسة المعتمدة في مجال الرياضة والأنشطة الشبابية، وذلك بالتنسيق مع الجهات المختصة. كما اختصت الهيئة، في سبيل تحقيق الأهداف التي أنشئت من أجلها، بعدد من الصلاحيات؛ منها تنظيم استثمار الشباب لأوقات فراغهم في تنمية مهاراتهم وتطوير لياقاتهم البدنية، وغرس روح العمل في نفوسهم، وإذكاء شعورهم بأهمية الإسهام في المجالات ذات النفع العام، والعمل على الارتقاء بمستوى الرياضة والأنشطة الشبابية بما يساهم في تنشئة أجيال قادرة على تحمل المسؤولية، وذلك في إطار القيم والتقاليد العمانية الأصيلة.

3 لقاءات في صراع تحسين المراكز بدوري عمانتل .. اليوم

تختتم مساء اليوم مباريات الأسبوع الخامس عشر من منافسات مسابقة دوري عمانتل بإقامة 3 مواجهات ..،

المزيد
3 لقاءات في صراع تحسين المراكز بدوري عمانتل .. اليوم
كتب – فيصل السعيدي – تختتم مساء اليوم مباريات الأسبوع الخامس عشر من منافسات مسابقة دوري عمانتل بإقامة 3 مواجهات مرتقبة سيحتدم من خلالها الصراع الملتهب على تحسين المراكز في سلم جدول ترتيب حيث يستضيف صحار نادي مرباط في تمام الساعة الخامسة بمجمع صحار الرياضي ويواجه ظفار نادي العروبة في الساعة السابعة والربع بمجمع صلالة الرياضي في حسابات مواجهة القمة والقاع بينما يسعى صحم ثالث الترتيب للحفاظ على مركزه وتضييق الخناق أكثر على السيب المتصدر وظفار الوصيف حينما يواجه نادي عمان اليوم في ضيافة الأخير باستاد الشرطة الرياضي في الساعة السابعة والربع. وكما جرت العادة وزعت لجنة الحكام باتحاد الكرة الأطقم التحكيمية لإدارة ختام مباريات الأسبوع الخامس عشر من منافسات دوري عمانتل لكرة القدم حيث أسندت إدارة لقاء صحار ومرباط إلى الحكم عمر اليعقوبي وسيعاونه على الخطوط كل من : ناصر أمبوسعيدي حكما مساعدا أول وإسحاق الصبحي حكما مساعدا ثانيا وجمال العبيداني حكما رابعا وإبراهيم الحوسني مقيما للحكام. وأوكلت لجنة الحكام إدارة لقاء صحم ونادي عمان إلى الحكم يعقوب عبدالباقي ويساعده على الخطوط كل من : عبدالله الجرداني حكما مساعدا أول وعمر العلوي حكما مساعدا ثانيا ويحيى البلوشي حكما رابعا ومحمود الغطريفي مقيما للحكام، فيما تم تكليف الحكم محمد المانعي بإدارة مواجهة العروبة وظفار ويساعده على الخطوط كل من : إبراهيم الشرقي حكما مساعدا أول وعزان القطيطي حكما مساعدا ثانيا ومهنا لوكيش حكما رابعا وعبدالله با عبود مقيما للحكام. وستقوم القناة الرياضية بنقل حي ومباشر لمباراتين من بين المباريات الثلاث التي ستلعب مساء اليوم في إطار ختام مباريات الأسبوع الخامس عشر من مسابقة دوري عمانتل لكرة القدم حيث وقع اختيارها على نقل لقاء صحار ومرباط بصوت المعلق شبيب الحبسي عطفا على نقل مواجهة ظفار والعروبة بصوت المعلق محمد الريامي فيما ستقوم القناة أيضا بتسجيل المواجهة التي ستجرى بين نادي عمان وصحم بصوت المعلق يونس الرواحي على أن تبث في وقت لاحق.

السيب يهدر ركلة جزاء ويفرط بنقطتين ثمينتين أمام فنجاء

انتهى لقاء المتصدر المستضيف السيب بنتيجة التعادل السلبي بدون أهداف في المواجهة الجماهيرية القوية ...،

المزيد
السيب يهدر ركلة جزاء ويفرط بنقطتين ثمينتين أمام فنجاء
وضع صدارته على المحك ! كتب – عبدالله الوهيبي – انتهى لقاء المتصدر المستضيف السيب بنتيجة التعادل السلبي بدون أهداف في المواجهة الجماهيرية القوية التي استضافها ملعب استاد السيب الرياضي مساء أمس وكانت في افتتاح لقاءات الجولة الخامسة عشرة لمنافسات مرحلة الاياب لدوري عمانتل للموسم الحالي ٢٠٢٠/‏٢٠١٩. مع العلم ان لقاء الذهاب في مرحلة الذهاب بين الفريقين انتهى لمصلحة فريق فنجاء بنتيجة ١/‏٢ ، ولم ينجح السيب في رد اعتباره لخسارة لقاء الدور الأول. ونتيجة التعادل التي خرج بها كل منهما يصل فريق السيب رصيده بذلك للنقطة ٣٢ بينما بتعادله مع المتصدر يرفع فنجاء رصيده إلى ١٧ نقطة ويتقدم خطوة للأمام في جدول الترتيب العام لبطولة الدوري. ضربة البداية لانطلاقة المواجهة بين الفريقين كانت لمصلحة الفريق الضيف فنجاء في اول دقيقة من بدايتها والضغط على مرمى الحارس سعيد الفارسي قائد وحارس مرمى السيب الذي نجح في ابعاد كرة إلى ضربة ركنية في الدقيقة الثانية اثر هجمة منظمة لفنجاء عن طريق المحترف البرازبلي دوجلاس ابعدها الفارسي في الوقت المناسب ، واستمر في ضغطه على مرمى المستضيف السيب في الدقائق التي تلت إهدار الفرصة السابقة ، لكن مدافعي السيب نجحوا في إبطال معظم تلك المحاولات الهجومية لفنجاء التي اتت عن طريق نصيب الغيلاني وسعيد الرزيقي( الشلهوب) والتي جانب منها شكل خطورة حقيقية على مرمى حارس السيب ٠ بعد الدقيقة السابعة احس لاعبو السيب بخطورة الموقف وانه خير وسيلة للدفاع هي الهجوم ، فكان لابد من التحرك السريع لهدف منع الخطورة عن مرماهم بشكل جيد ليقوم مهندس الوسط عيد الفارسي ورفاقه بتنظيم صفوف الفريق والعمل على إمداد لاعبي خط المقدمة حيث تواجد به مازن السعدي ومحمد الغساني ومن خلفهم الدولي زاهر الاغبري بالعديد من الكرات العرضية البينية الجميلة التي هددوا بها مرمى الحارس رياض العلوي في أكثر من مناسبة لعل ابرزها التسديدة المباغتة للمدافع محمد رمضان التي سددها من منتصف الملعب مستغلا رؤيته لخروج حارس فنجاء من مرماه في الدقيقة ١٣ لكن كرة العامري خرجت بجانب القائم الأيمن المرمى. وفرصة أخرى للسيب في الدقيقة ١٦ عن طريق تسديدة قوية لحاتم الروشدي في الصندوق لكنها هي الأخرى خرجت بجانب القائم الأيمن. بعد إهدار تلك الفرصتين واصل فريق السيب فرض أسلوبه وسيطرته على وسط الملعب بفضل التحركات الجيدة التي قام بها محترفه الاجواري جيبولا دانييل وعيد الفارسي وارسالهم لمجموعة من الكرات الجيدة للاعبي المقدمة والتي كادت أن تثمر احداها عن تسجيل التقدم الأول بالمباراة ٠٠٠ ولكن ؟ في المقابل اعتمد فريق فنجاء على بناء الهجمات السريعة المرتدة والتي اتت عن طريق عبدالمعين المرزوقي من الجهة اليمنى والمحترف مبويو تويتي من الجهة اليسرى مع تألق لاعبي وسط الفريق باولو ولفريد وعمر الحسني وامدادهم للمهاجمين العبد النوفلي وسعيد الرزيقي بالعديد من الكرات البينية التي لم تشكل خطورة حقيقية على مرمى الحارس سعيد الفارسي الذي لم يختبر كثيرا في هذا الشوط الذي شهد أفضلية للسيب ، ليحتسب حكم اللقاء الحاتمي دقيقة واحدة كوقت بدل ضائع لم تخدم لاعبي الفريقين في إحراز هدف السبق الاول لأي منهما ليعلن بعدها عن صافرة نهاية الشوط الاول وبنتيجة التعادل السلبي بدون أهداف بينهما. بداية سريعة لانطلاقته في محاولة لأي منهما للحصول على هدف التقدم الأول، كون الخروج بنقطة التعادل السلبي او الايجابي في الاخير هي نتيجة لا تخدم الفريقين باي حال من الأحوال . ومع مسلسل الإثارة والندية والحماس بين لاعبي الفريقين تأتي تغييرات مدربي الفريقين التي قام بها البرتغالي برونو( السيب ) وهيثم العلوي ( فنجاء) من خلال الدفع بعدد من الاوراق الهجومية في خط المقدمة لعل وعسى أن تحمل معها الخبر السعيد في اللقاء ومن خلال الشوط الثاني الذي شهد تكافؤا في الأداء الفني بين الجانبين في الدقائق التي تلت ذلك، لكن استمرارية غياب الأهداف ظل مستمرا بينهما حتى مع وصول المباراة للدقيقة ٧٠ لتمر بعدها الدقائق سريعة جدا على لاعبي الفريقين اللذين تسابقا جميعا في اللعب بجدية في سبيل تسجيل هدف الفوز باللقاء والذي لم يأت حتى وصول المباراة لأنفاسها الأخيرة عند الدقيقة ٨٣ عندما احتسب حكم اللقاء ركلة جزاء للسيب تصدى لتنفيذها محمد الغساني الذي سددها لكن الحارس رياض سبيت تصدى لها لتصل للبديل يونس المشيفري الذي سددها هو الاخر لكن العلوي تألق في التصدي لها ببراعة ليبعدها إلى ضربة ركنية في اللحظة الاخيرة ، ليحتسب حكم اللقاء ٦ دقائق كوقت إضافي للشوط الثاني الذي شهد توقفا في العديد من فتراته.

وستبروك يسقط.. وفوز نوعي لفيلادلفيا في الدوري الأمريكي للمحترفين للسلة

لوس أنجلوس (أ ف ب)- سجل الإيطالي دانيلو جاليناري 23 نقطة وأضاف زميله الموزع كريس بول 18 نقطة، ..

المزيد
وستبروك يسقط.. وفوز نوعي لفيلادلفيا في الدوري الأمريكي للمحترفين للسلة
close
لوس أنجلوس (أ ف ب)- سجل الإيطالي دانيلو جاليناري 23 نقطة وأضاف زميله الموزع كريس بول 18 نقطة، ليقودا أوكلاهوما سيتي ثاندر إلى الفوز على ضيفه هيوستن روكتس 113-92 أمس الأول في دوري كرة السلة الأمريكي للمحترفين ويفسدا عودة النجم راسل وستبروك إلى ملعبه السابق. أوكلاهوما الذي حقق فوزه السابع في آخر ثماني مباريات، أضاف له الموزع الكندي الشاب شاي جيلجيوس-ألكسندر 20 نقطة. وسجل أوكلاهوما في الربع الأول لوحده 37 نقطة مقابل 21 لروكتس الذي يضم في صفوفه النجم الكبير جيمس هاردن (17 نقطة). وبعد تقدمه المبكر لم يلتفت المضيف وراءه وحافظ على فارق 10 نقاط على الأقل حتى نهاية المباراة. وقال الموزع بول انه من الجيد أحيانا تحقيق فوز من طرف واحد «خضنا الكثير من المباريات المتقاربة المستوى، ومن الجيد أن نتقدم بفارق كبير، خصوصا أمام فريق من هذا النوع. لأننا تقدمنا كثيرا، اضطروا لتسديد الكثير من الثلاثيات». واكتفى وستبروك بتسجيل ثلاثية يتيمة من 6 محاولات، لكنه سجل 14 من 26 محاولة لينهي المباراة برصيد 34 نقطة، فيما اكتفى هاردن بخمس محاولات من أصل 17 في أدنى رصيد له طيلة هذا الموسم. ولا يحب وستبروك خوض مباريات متتالية وذلك بعد غيابه عن مباراة الأربعاء الماضي للحصول على مزيد من الراحة قبل مواجهة زملائه السابقين. لكنه جلس على مقاعد البدلاء منتصف الربع الأخير بعد أن حسمت المباراة منطقيا لخصمه. وقبل المباراة أظهر ثاندر شريط فيديو تكريمي لوستبروك أمام 18200 متفرج في ملعب «تشيزابيك ارينا». حمل وستبروك ألوان ثاندر في 11 موسما، وساعده في بلوغ الأدوار الإقصائية 9 مرات والدور النهائي للدوري مرة واحدة، قبل انتقاله إلى روكتس قبل تبادل مع بول. وتضمنت صفقة المبادلة مع بول قدوم أربعة لاعبين من الدرافت الى ثاندر. وقبل أسبوع من مبادلة وستبروك، ارسل ثاندر بول جورج إلى لوس أنجلوس كليبرز في صفقة جاء فيها جيلجيوس- الكسندر والمخضرم جاليناري. وساهم جميع اللاعبين القادمين في لعب أدوار فاعلة خلال فوز ثاندر. وعوّض جوش ريتشاردسون وآل هورفورد غياب النجم الكاميروني المصاب جويل امبيد، وقادا فيلادلفيا سفنتي سيكسرز إلى إسقاط ضيفه بوسطن سلتيكس 109-98. ضرب ريتشاردسون بقوّة مسجلا 29 نقطة، وقدم هورفورد أداء هجوميا فاعلا (17 نقطة و8 متابعات و6 تمريرات حاسمة)، فيما أضاف الاسترالي بن سيمونز 19 نقطة و9 متابعات، ليحقق فيلادلفيا فوزه الثالث تواليا هذا الموسم على بوسطن ويرفع رصيده على ارضه إلى 18 فوزا مقابل خسارتين فقط. قال هورفورد: «غياب جويل يشكل مشكلة كبيرة للفريق، لذا تعيّن علينا إيجاد طريقة أخرى للفوز.. يجب أن نصمد حتى عودته». وسيخضع امبيد، لاعب فريق «كل النجوم»، لجراحة الجمعة لعلاج رباط متمزق في بنصر يده اليسرى. عانى اللاعب الفذ من الإصابة خلال فوز فريقه الاثنين الماضي على أوكلاهوما سيتي ثاندر 120-113، لكنه عاد لإكمال المواجهة برغم إصابته. ولدى بوسطن الذي خسر 3 مباريات متتالية للمرة الأولى هذا الموسم، كان كيمبا ووكر افضل مسجل مع 26 نقطة، وأضاف ماركوس سمارت 24 وجايسون تاتوم 15 نقطة و10 متابعات. وكانت مناسبة جديدة يتقدم فيها بوسطن ثم يقلب خصمه النتيجة، على غرار خسارته أمام سان انتونيو سبيرز 129-114 الأربعاء الماضي. وتقدم فيلادلفيا 94-87 قبل ست دقائق على نهاية الوقت، عندما صنع هورفورد كرة ثلاثية أمام 20800 متفرج على ملعب «ولس فارجو سنتر». أهدر سيمونز كرة ساحقة «دانك» في الهجمة التالية، رد عليها ووكر بثلاثية. وقلص بوسطن الفارق بسلة من جوردون هايوورد (92-94) قبل 5:15 دقائق على النهاية. لكن ريتشاردسون المتألق عند خط الرميات الحرة سجل نقطتين (101-94) قبل 3:08 دقائق، ثم حصد فيلادلفيا الكرة مجددا وزرع سيمونز سلة لولبية جميلة وسّعت الفارق إلى تسع نقاط. قال هورفورد: «كان فوزا مهما لأننا كنا نعاني. لعب سلتيكس بشكل رائع. من الجيد أن نحقق فوزا نوعيا». ويحتل فيلادلفيا المركز الخامس في المنطقة الشرقية (25-14) وبوسطن الثالث (25-11).