برنامج عناوين : يعرض يومياً الساعة 13:00 م
برنامج : الحدث يعرض من الأحد - الخميس الساعة 15:00 م
برنامج صدى الجماهير : يعرض الثلاثاء الساعة 09:00 م
برنامج الدكة : يعرض (السبت والاربعاء والخميس والجمعة ) الساعة 23:00 م
تويتر
 
الفيسبوك
التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس آسيا 2019
البث المباشر
الأخبار

منتخبنا يرفع شعار الفوز أمام الكوري في الدور الثاني .. اليوم

يستهل اليوم منتخبنا الوطني لكرة اليد مشواره في الدور الثاني بالبطولة الآسيوية الثامنة عشرة المقامة حاليا بمدينة سيوون ..،

المزيد
منتخبنا يرفع شعار الفوز أمام الكوري في الدور الثاني .. اليوم

البطولة الآسيوية الـ 18 لكرة اليد بكوريا الجنوبية – ســــيوون: خالد الجلنداني – يستهل اليوم منتخبنا الوطني لكرة اليد مشواره في الدور الثاني بالبطولة الآسيوية الثامنة عشرة المقامة حاليا بمدينة سيوون بكوريا الجنوبية وحتى 28 يناير الجاري بملاقاة صاحب الضيافة والأرض المنتخب الكوري في الساعة الثانية عشرة ظهرا بتوقيت السلطنة السابعة مساء بتوقيت كوريا الجنوبية بعدما أوقعت قرعة الدور الثاني منتخبنا في المجموعة الأولى بجوار منتخبات كوريا الجنوبية وإيران والسعودية أما مباراة منتخبنا الثانية ستكون مع المنتخب السعودي يوم 23 يناير ويختتم مشواره في الدور الثاني بمواجهة المنتخب الإيراني يوم 24 يناير وتلعب مباريات هذه المجموعة بنظام الدوري من دور واحد فقط يتأهل أول وثاني المجموعة إلى نصف النهائي للبطولة ليقابل المتأهلين من المجموعة الثانية التي تضم البحرين وقطر والإمارات واليابان حيث سيتأهل من المجموعتين أربعة منتخبات إلى نهائيات كأس العالم لكرة اليد المقرر إقامتها في ألمانيا والدنمارك عام 2019. وتقام اليوم أيضا ثلاث مباريات في منافسات الدور الثاني حيث تلتقي إيران مع السعودية في الساعة الثالثة عصرا ضمن المجموعة الأولى وتتبارى قطر مع اليابان في الساعة الثالثة عصرا والبحرين مع الإمارات في المجموعة الثانية في تمام الساعة السابعة مساء جميع المباريات تقام بتوقيت كوريا الجنوبية . وتعد مباراة اليوم نقطة انطلاق مهمة لمنتخبنا نحو تحقيق حلم الصعود إلى المونديال لأول مرة في تاريخة وهذا هو الهدف الرئيسي الذي سعى إليه مجلس إدارة الاتحاد العماني لكرة اليد من مشاركة المنتخب في البطولة الآسيوية حيث قام بتوفير عدة معسكرات داخلية وخارجية من أجل إعداد المنتخب بالصورة المثالية والظهور بمستوى مشرف في البطولة وقد كانت بداية موفقة في الدور الأول بعد الفوز على المنتخب الأسترالي والتي ضمن من خلالها التأهل إلى المرحلة الثانية ولكنه في المباراة الثانية تعرض لخسارة أمام المنتخب البحريني وكلفته التراجع إلى المرتبة الثانية في مجموعته وبالتالي يجب على الجهاز الفني لمنتخبنا بقيادة المدرب المصري محمد عبدالمعطي دراسة الأمر وبشكل أوسع الأخطاء غير المقبولة التي ظهرت في صفوف المنتخب حيث كان الفريق مرتبكا وغير مركز منذ بداية الدقائق الأولى للقاء وأهدر عدة فرص كاد من خلالها مجاراة المنتخب البحريني لكن الاستعجال وعدم التركيز بشكل جيد فوّت عليهم فرص الفوز والمهم من هذه المباراة استخلاص الدروس والعبرة والاستفادة منها وعدم تكرار الأخطاء المرتكبة فيها مرة أخرى كون مباريات الدور الثاني مطلوب فيها التركيز بشكل أكبر وتقديم أداء مغاير من أجل الوصول إلى المربع الذهبي الذي يتطلب جهدا وعملا مضاعف، وقد خاض منتخبنا يوم أمس آخر مران استعدادا لمواجهة المنتخب الكوري ركز فيها الجهاز الفني على معالجة الأخطاء وزيادة معدل اللياقة البدنية بعد خوض مباراتين متتاليتين في الدور الأول واستنفذت طاقة اللاعبين إلى جانب التركيز على الخطة والتشكيلة المناسبة التي سيلعب بها لقاء اليوم من خلال قيام الجهاز المعاون للمدرب بعرض لقطات من مباراة كوريا الجنوبية في البطولة خلال الاجتماع الذي عقد بفندق ايبيس مقر إقامة البعثة تم التعرف من خلالها على بعض اماكن القوة والضعف في صفوف المنتخب الكوري بهدف استغلالها ووضع الحلول المناسبة لها خاصة وأن لاعبيه يتميزون بسرعة عالية في الهجمات وهذا ما وضح من خلال المباراة الأخيرة التي خاضها في الدور الأول أمام المنتخب الإماراتي الذي كان متقدما عليه في الشوط الاول بنتيجة 8/‏‏7 وفي الشوط الثاني تمكن من تقليص الفارق والفوز عليه بفارق نقطة واحدة 21/‏‏20 والمطلوب من لاعبي منتخبنا في لقاء اليوم اللعب بهدوء وتركيز أكثر وتكوين خط دفاع قوي ومتماسك من أجل تحقيق الفوز الذي سيكون دافعا معنويا كبيرا لهم في المباراتين الباقيتين أمام السعودية وإيران. كتيب البطولة أصدر الاتحـــــاد الآسيوي لكرة اليد كتيبا خاصا عن الفرق المشاركة في البطولة الآســــــيوية الثامـــــنة عشرة لكرة اليد يتضمن كلمة الشيخ أحمد الفهد الصباح رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة اليد ورئيس الاتحاد الكوري الجنوبي منظم البطولة بالإضافة إلى صور وأسماء الأجهزة الفنية ولاعبي المنتخبات المشاركة بالبطولة. حضور جماهيري قليل تشهد مباريات البطولة الآسيوية لكرة اليد بكوريا حضورا جماهيريا قليلا لمتابعة مباريات البطولة رغم عدم وجود تذاكر للدخول لكن ما زال الحضور قليلا حيث تعود الجميع بأن تشهد مباريات البطولات الآسيوية تفاعلا وحضورا جماهيريا مميزا يضيف جوا من الحماس والإثارة في المدرجات ويساهم في تشجيع اللاعبين على تقديم مستويات أفضل في المباريات. ضغط جدول المباريات أبدت بعض المنتخبات المشاركة في البطولة الآسيوية لليد الشكوى من ضغط جدول المباريات في الدور الأول حيث لم يمنح فرصة استعادة الأنفاس والاستشفاء لبعض اللاعبين كون مباريات تقام يوميا دون وجود فترة راحة بينهم سوى يوم واحد فقط الذي كان يوم أمس « الأحد « عقب انتهاء منافسات الدور الأول والاستعداد لمنافسات المرحلة الثانية في البطولة حيث كان من المفترض أن يخصص يوم واحد أيضا بين مباريات الدور الثاني التي ستقام في ثلاثة أيام متتالية يصعب على اللاعبين التأقلم والظهور بمستوى جيد في المباريات. عبدالمعطي: المنتخب تجاوز آثار خسارة البحرين وسيظهر بشكل مغاير اليوم قال المدرب المصري محمد عبدالمعطي بأن المنتخب قد تجاوز آثار الخسارة أمام المنتخب البحريني وسوف يظهر اليوم بشكل مغاير أمام المنتخب الكوري الجنوبي سعيا لتحقيق الفوز الأول في الدور الثاني الذي سيعطي الفريق دفعة قوية نوعا ما نحو المنافسة على إحدى بطاقتي المجموعة وكلنا أمل في نجوم المنتخب بتقديم أداء ومستوى طيب يعكس مدى رغبتهم في الوصول إلى المربع الذهبي مؤكدا لقد وضعنا خطة وتشكيلة مناسبة للقاء اليوم تناسب اللعب مع الفريق الكوري. اتحـــــاد الـــيد ينســـق مع الآسيوي لاستضافة بطولة الشباب عقد الدكتور سعيد بن أحمد الشحري رئيس الاتحاد العماني لكرة اليد وموسى البلوشي أمين سر الاتحاد لقاء تشاوريا مع كل من بدر ذياب نائب رئيس الاتحاد الدولي أمين الصندوق بالاتحاد الآسيوي وأحمد أبوالليل المدير التنفيذي للاتحاد الآسيوي على هامش منافسات البطولة الآسيوية الثامنة عشرة التي تستضيفها مدينة سيوون بكوريا الجنوبية حاليا وذلك من أجل التشاور ومناقشة الأمور الخاصة باستضافة السلطنة للبطولة الآسيوية للشباب في يوليو المقبل بمحــــــافظة ظفار حيث تم الاتفاق على زيارة وفد الاتحاد الآســــيوي إلى السلطنة يوم 8 فبراير المقبل والذهاب إلى محافظة ظفار من أجل الاطلاع على الملاعب المخصصة لإقامة البطـــــولة والفنادق التي سوف تحتضن الوفود المشاركة من 14 دولة من القارة الآسيوية حيث تعد هذه المرة الأولى التي يستضيف اتحاد اليد بالسلطنة بطولة قارية بعد الاستضافة الناجحة لنهائيات كأس العالم الشاطئية بالمدينة الرياضية بالمصنعة.

لهذه الأسباب أخفق المنتخب الأولمبي في النهائيات الآسيوية.. !!

لم تكن نتائج المنتخب الأولمبي في مشاركته الآسيوية ببطولة كأس أمم آسيا للمنتخبات الأولمبية تحت 23 عاما بالصين على قدر الطموحات ..

المزيد
لهذه الأسباب أخفق المنتخب الأولمبي في النهائيات الآسيوية.. !!

المدربون الوطنيون يسيلون الحبر – تحقيق: فيصل السعيدي – لم تكن نتائج المنتخب الأولمبي في مشاركته الآسيوية ببطولة كأس أمم آسيا للمنتخبات الأولمبية تحت 23 عاما بالصين على قدر الطموحات والتطلعات فودع المنافسات مبكرا من الدور الأول وخرج يجر أذيال الخيبة بصفر من النقاط والأهداف هذا وعاش الوسط الرياضي في السلطنة على وقع مرارة الصدمة فالمنتخب الأولمبي خالف كل التوقعات والآمال المعقودة عليه قبيل توجهه إلى الصين ولكن النتائج جاءت عكسية ومخيبة للآمال بعثت على الإحباط والحسرة وإذا كان المنتخب الأول قد لبى الطموحات واستطاع أن يقفز فوق سقف الواقع في أعقاب تتويجه بلقب خليجي 23 بالكويت فإن المنتخب الأولمبي أظهر عجزا في تحقيق إنجاز مماثل، وفي التحقيق التالي نستعرض آراء عدد من المدربين الوطنيين في طرح يشخصون من خلاله أسباب الإخفاق والخروج الحزين من البطولة القارية. سليمان خايف: المنتخب افتقد لخطط الإعداد الواضحة عزا سليمان خايف إخفاق المنتخب الأولمبي في البطولة القارية إلى نوعية الإعداد وفي هذا الصدد ذكر قائلا: في رأيي أن المنتخب الأولمبي افتقد إلى خطط الإعداد الواضحة ولا أنكر أن مجلس إدارة الاتحاد أجاز عدة معسكرات تحضيرية سواء كانت داخلية أو خارجية قبل الدخول في خضم المشاركة الآسيوية ولكن أرى أن الخلل كان يكمن في نوعية العمل أثناء إقامة هذه المعسكرات بكل ما تخللها من مباريات ودية تجريبية فأنا مؤمن إيمانا داخليا عميقا بأن العمل لا يمكن أن ينجح بالكم إنما بالكيف فما الجدوى من أن تقيم أكثر من 13 معسكرا تدريبيا وفي المقابل تكون الاستفادة عقيمة وناتج الإعداد هشا؟ فعندها تذهب خطط الإعداد أدراج الرياح وتصبح لا قيمة لها بالمرة. وتابع قائلا: قد يكون هناك سبب آخر أدى إلى الإخفاق مرده الجهاز الفني الذي لربما لم يطلع على المنتخبات المنافسة في المجموعة وبالتالي حدث ما لم تحمد عقباه. وأضاف: في الحقيقة هناك أسباب فنية نتج عنها الإخفاق كارتكاب الأخطاء الدفاعية في الخط الخلفي وعدم الربط ما بين خطي الوسط والهجوم وبالطبع أحمل الجهاز الفني بقيادة المدرب حمد العزاني مسؤولية الوقوع في هذه الأخطاء لأنها كلفتنا الخروج المبكر من البطولة. واستطرد: في اعتقادي أيضا أن المنتخب الأولمبي خلال برامج الإعداد التي خضع لها مسبقا افتقد عدم الممارسة وأنا هنا أقصد أن المنتخب افتقد كليا لطبيعة المباريات التنافسية أي لعب المباريات الودية ذات الطابع القوي والمستوى الكبير من الندية وبالتالي فإن اللاعبين لا يملكون الخبرات الكافية لأنهم لم يحتكوا بمنتخبات قوية أثناء فترة الإعداد ما أثر على جاهزيتهم ولذلك نطالب بتجويد نوعية المباريات بهدف تحسين مستويات اللاعبين وفي اعتقادي أن اختيار المباريات الودية يجب أن يكون وفق أسس واعتبارات صحيحة بحيث تقاس طبقا لمستوى المنتخبات الواقعة في مجموعة منتخبنا خلال أي استحقاق. مبارك سلطان: الإخفاق مشترك ولا يمكن أن نلقي اللوم على طرف واحد أرجع مبارك سلطان إخفاق المنتخب الأولمبي إلى عدم تفريغ اللاعبين من جهات عملهم فعلق قائلا في هذا الصدد: أرى أن مسؤولية الإخفاق مشتركة ولا يمكن أن نلقي اللوم على طرف دون الآخر فالجميع مشترك في تحمل مسؤولية الخروج المبكر والحزين من الدور الأول لمنافسات بطولة كأس آسيا للمنتخبات الأولمبية ولكن في اعتقادي أن المعضلة الحقيقية تكمن في عدم تفريغ اللاعبين من جهات عملهم ما يؤثر سلبا في إرباك خطط واستراتيجيات إعداد المنتخب في كافة المحافل والمشاركات الخارجية وهنا لا بد أن يسجل القائمون على المنتخب وقفة جادة وصريحة إزاء هذا الأمر المقلق الذي بات يشكل هاجسا مريعا وصداعا مزمنا في رأس اللاعبين على وجه الخصوص على اعتبار أنهم الطرف المتضرر والمعني بشكل مباشر بهذه القضية. وأضاف قائلا: عدم التفريغ له آثار سلبية جسيمة وعواقب وخيمة فعند المشاركات الخارجية تسقط في أول مطب لأنك حينها تواجه لاعبين محترفين ومفرغين بشكل كامل مع منتخباتهم التي تطبق كل جوانب الاحتراف بجميع حيثياته وفي المقابل نجد منتخبنا يتضرر ويقع في المحظور لأن التأثير السلبي يكون واقعا عليه سواء من النواحي الفنية أو من النواحي البدنية لذا وجب تدخل المسؤولين في الرياضة لدينا لإيجاد حل لهذه المشكلة الشائكة التي كنا وما زلنا نعاني منها وتنعكس سلبا على نتائجنا في البطولات الخارجية. واختتم حديثه قائلا: المنتخب الأولمبي لم يحقق الأهداف المرسومة التي توقعها الوسط الرياضي ولكن الأمر يتعلق أيضا بالخلل في المنظومة الرياضية لدينا ومدى انضباطية ومتابعة الجهاز الفني للاعبين أثناء أدائهم للمباريات في الدوري وانعدام التواصل ما بين الإداريين والفنيين واللاعبين في المنتخب فلا توجد اجتماعات تناقش وضع لاعب معين وتقيّم سلوكه وإنتاجه الفني والبدني في المنتخب. صومـــار: غــابت الروح والتكــتيك وأســلوب اللعـــب بدوره قال إبراهيم صومار: لا نريد أن نقسو على المدرب الوطني القدير حمد العزاني فهو يعد من الكفاءات التدريبية الجيدة ولكن ما شاهدناه في الصين يحزننا جميعا حيث غابت الروح وانطفأ الحماس ولم يكن هناك تكتيك وأسلوب لعب واضح إذ أن الخطوط كانت متباعدة وغير مترابطة واستراتيجية اللعب كانت عشوائية والتحضير النفسي لم يكن جيدا ولم نلحظ زيادة عددية هجومية وحسب رأيي أن الجهازين الفني والإداري بالمنتخب الأولمبي يتحملان مسؤولية الإخفاق حيث لم يكيفا المنتخب على عامل اختلاف الجو في الصين كما أنهم لم يعدوه فنيا وبدنيا بالشكل المأمول على الرغم من علمهم المسبق بصعوبة المباريات في نظام البطولات المجمعة والأمر والأدهى من ذلك أن التهيئة النفسية لم تكن إيجابية كما أن عملية توظيف اللاعبين لم تواز إمكانياتهم الفردية المأمولة. إبراهيم البلوشي: من المسؤول عن الإخفاق رغم توفر عوامل النجاح؟ من جهته قال إبراهيم البلوشي: بلا أدنى شك وبعد فوز المنتخب الأول بخليجي 23 وبعد أن احتفل الشارع الرياضي والمجتمع العماني بكل أطيافه بهذا الإنجاز اتجهت كل الأنظار صوب منتخب المستقبل (المنتخب الأولمبي) وهو يخوض منافسات بطولة كأس أمم آسيا للمنتخبات الأولمبية دون 23 عاما المقامة في الصين وانصدم الجميع بأداء ونتائج المنتخب الذي خرج خالي الوفاض متلقيا ثلاث خسائر حطمت كل الآمال المعقودة عليه والسؤال الذي يطرح نفسه من المسؤول عن هذا الخروج رغم أنه أتيحت وتوفرت عوامل النجاح للمنتخب من معسكرات ومباريات ودية استعدادا لهذه البطولة؟ فالنتائج جاءت عكسية حيث إننا في اللقاء الأول خسرنا أمام الصين بثلاثية وبأخطاء دفاعية بدائية وكان المنتخب تائها لا حول له ولا قوة فكانت الخسارة وفي اللقاء الثاني أمام قطر كنا نتوقع ردة فعل قوية بعد الخسارة من الصين في اللقاء الأول وإن تحسن الأداء نوعا ما إلا أنه جاءت الخسارة الثانية وبقي الأمل الأخير أمام أوزبكستان أيضا خسرنا بهدف وخرجنا من البطولة، وأضاف: في حقيقة الأمر ومن وجهة نظر متواضعة رغم الخسائر هناك بعض المكتسبات يجب المحافظة عليها للمستقبل وعكس ذلك هناك أسماء لا تستحق التواجد بالمنتخب لأن هناك أسماء أفضل منها لم تستدع للمنتخب ورسالتي للاتحاد إعادة النظر في الأجهزة الفنية للمراحل السنية والتغيير سنة الحياة. سعيد فرج: ضعف التهيئة النفسية للمباريات والقصور في الأداء الفني من جانبه عزا سعيد فرج إخفاق المنتخب الأولمبي إلى ضعف التهيئة النفسية للمباريات وقال في هذا الجانب: ما زلنا نتجرع غصة ومرارة الإخفاق حيث لم نكن نتوقع الوقوع في شرك النتائج السلبية ولكن من وجهة نظري أن هناك عدة عوامل أدت إلى الإخفاق أبرزها ضعف التهيئة النفسية للمباريات والقصور في الأداء الفني وعدم التوظيف الجيد للاعبين داخل الملعب حيث لم نشاهد البعض يلعب في مركزه الطبيعي ما أثر على شكل الأداء فلم يكن التوظيف بالمستوى الذي يعكس القدرات الحقيقية للاعبين وبالتالي غاب الانسجام والتجانس فيما بينهم داخل المستطيل الأخضر وتباعدت الخطوط بشكل واضح وما حدث يعتبر نكسة فعلية. وأضاف: المشكلة ليست إدارية وإنما فنية بحتة والحالة الفنية يتحملها الجهاز الفني لأنه توفرت له كل سبل النجاح فالمنتخب الأولمبي يحظى بأبرز العناصر في الدوري على الإطلاق ومع ذلك شاهدنا استحواذا سلبيا وفرصا قليلة خلال مشاركتهم في المعترك القاري. سالم سلطان: المستوى شحيح والمشاركة متواضعة تحفظ سالم سلطان على استبعاد بعض العناصر من تشكيلة المنتخب الأولمبي خلال المشاركة الآسيوية في الصين وقال في هذا الشأن: لا أدري سر استبعاد العزاني لعدد من العناصر المجيدة التي كان من الممكن أن تحدث الفارق في البطولة القارية فأسماء لامعة ورنانة مثل حسن العجمي وعمران الفارسي خرجت من حسابات المدرب بدون مبرر مع أنها تعد من خيرة العناصر في الدوري التي تملك القدرة على إعطاء الإضافة. وتعقيبا على المستوى الذي أظهره المنتخب في الصين قال سالم سلطان: المستوى كان شحيحا والمشاركة كانت خجولة ومتواضعة بشكل عام فلم نشاهد مستويات مقنعة من اللاعبين وهذا لربما راجع إلى تخبط الجهاز الفني الذي لم يهيئ المنتخب لتحقيق نتائج إيجابية وبالتالي كانت العاقبة الخروج وبشكل غير لائق أو مقبول عطفا على كثرة المعسكرات التحضيرية والمباريات الودية التي وفرت للمنتخب قبل التوجه إلى الصين. وأضاف: نتائج سلبية وأداء باهت والخروج بصفر من النقاط والأهداف هذه محصلة مشاركتنا الآسيوية في الصين على الرغم من الدعم والاهتمام الكبير اللذين حظي بهما المنتخب الأولمبي والاستقرار الذي ينعم به الجهازان الفني والإداري بالمنتخب، وفي الواقع كان هذا أفضل جيل نعول عليه حتى يكون رافدا للمنتخب الأول ولكن مع الأسف الشديد خيب الآمال ورجع بخفي حنين. وأردف قائلا: مسؤولية الإخفاق يتحملها في المقام الأول الجهاز الفني بقيادة حمد العزاني إذ إنه توفرت له الأدوات والتوليفة الجيدة ولكن الناتج كان مخيبا للآمال خصوصا خط الدفاع الذي كان الأسوأ وإجمالا فإن الإخفاق كان كبيرا ووقع الصدمة أليما على الوسط الرياضي والجماهير ما يتوجب أن تكون هناك محاسبة وتقييم ومراجعة لملف المشاركة بهدف إعادة النظر وتصحيح المسار حرصا على الصالح العام. جمال بخــش: الإخــــفاق راجع إلى خـــلل في المنظومة تطرق جمال بخش إلى إخفاق المنتخب الأولمبي في البطولة الآسيوية حيث قال: اتحاد الكرة لم يقصر مع المنتخب الأولمبي في عملية التأهيل من خلال عمل معسكرات ولكن الإخفاق الذي حدث راجع إلى خلل في المنظومة فالمتعارف عليه في أغلب دول العالم أن الأولمبي تحت مظلة الفريق الأول والأفكار تكون متشابهة ما بين الأول والأولمبي ولكن الواقع الكروي في المنتخبات لدينا يقول: إن السياسة مختلفة تماما في التدريب ولا توجد توأمة ما بين الفريق الأول والأولمبي ما يؤدي إلى اختلاف في تلقين اللاعبين طرق وأساليب اللعب. وتابع قائلا: لا يوجد تنسيق فالكل يتبع سياسة مختلفة وأفكار متناقضة وعلى الرغم من ان حمد العزاني توفرت لديه أفضل الخامات والعناصر إلا أنه فشل في المهمة الآسيوية ولا يوجد عذر يشفع له في عدم تحقيق نتائج إيجابية على ضوء الإمكانيات الكبيرة الموفرة له والطاقم الكبير المساعد وفترة الإعداد الكافية والمعسكرات والمباريات الودية فكل سبل النجاح كانت متاحة ولكن للأسف ودع صفر اليدين. واستطرد: عندما تنعدم الإنتاجية فإن التنحي يكون أفضل ووقتها ستعكف اللجنة الفنية في اتحاد الكرة على اختيار البديل ولكن ما هو واضح للعيان أن آلية العمل في المنتخبات غير صحيحة والجهاز الفني يتحمل المسؤولية في المرتبة الأولى نظرا للمردود غير المقنع. وأضاف: نرجو مستقبلا أن يوحدوا العمل بين المنتخبات بحيث يكون الأولمبي تحت مظلة مدرب المنتخب الأول حتى يواكب اللاعب نفس الأفكار ومنهجية العمل مع ضرورة إعطاء الفرصة لمدرب آخر فالجهاز الفني الحالي أخذ فرصته الكافية وحمد العزاني لم يعد رجل المرحلة المناسب ومن المفترض أن يفسح المجال لغيره. الشحري: هشاشة المنظومة الدفاعية نظرا للتباطؤ في التغطية اعتبر أحمد الشحري أن إخفاق المنتخب الأولمبي في مشاركته الآسيوية بالصين راجع إلى عدة عوامل سلبية من بينها هشاشة المنظومة الدفاعية نظرا للتباطؤ في التغطية والتمركز كما أن هناك أسبابا أخرى كعدم الاهتمام بالفئات السنية وبالتالي يؤثر على مخرجات المنتخب الأولمبي وعلى مستواه في المحافل الخارجية وقال الشحري في هذا الإطار: المشكلة التي تواجه العزاني هي الدوري الضعيف لمثل هذه الفئات السنية لأنها لا تساعد اللاعب على التطور، فدوري المراحل السنية لدينا مهمل وطي النسيان ولا يحظى بالاهتمام منذ فترة طويلة. واسترسل: كذلك لا توجد لدينا مواهب كروية يمكننا الاعتماد عليها فاللاعب السوبر الذي يصنع الفارق ويغير مجرى المباراة غير متوفر لذلك فإن المواهب تقلصت وباتت معدودة بأصابع اليد وبالنسبة لي أعذر المدرب لأنه لا يمتلك الخامات الصحيحة التي يمكن أن تحدث الفارق وتطبق أسلوبه وتكتيكه ومتى ما توفر اللاعب المهاري صاحب الحلول الفردية فإن الأمور ستتحسن للأفضل وستجري على أحسن ما يرام.

التخطيط الصحيح ومؤازرة الجماهير سببان لتتويج الشباب بكأس مازدا

عاشت الجماهير نادي الشباب احتفالية كبيرة وجميلة في أجواء باردة تحولت برودتها لأفراح شــــــبابية بتحـــقيق لقب كأس مازدا ....،

المزيد
التخطيط الصحيح ومؤازرة الجماهير سببان لتتويج الشباب بكأس مازدا

بعد الفوز في النهائي على النهضة 2 / 1 – بركــــــاء: إبراهيم الفلاحي – عاشت الجماهير نادي الشباب احتفالية كبيرة وجميلة في أجواء باردة تحولت برودتها لأفراح شــــــبابية بتحـــقيق لقب كأس مازدا وذلك بعد فوزه على نادي النهضة في اللقاء الختامي للمسابقة بهدفين مقابل هدف واحد، وهو إنجاز كبير للنادي تحقق بعد جهد وعطاء كبير من ادارة النادي واللاعبين والجماهير وبالتخطيط الصحيح وانضباط وثقة في الجاهز الفني والاداري وفي اللاعبين، وهي اول بطولة للشباب فهي بطولة تاريخية وبإذن الله فاتحة لألقاب قادمة وانجاز يعطي ثقة للاعبين بطموح أكبر. حيث قال أحمد البدري عضو مجلس ادارة نادي الشباب: الحمد الله على الانجاز الكبير واللقب التاريخي وفوز الشباب بكأس مازدا جاء عن جدارة واستحقاق ويعطي الفريق قوة دفع كبيرة وثقة إضافية لباقي المنافسات في مختلف البطولات، سواء كانت في بطولة الدوري أو كأس صاحب الجلالة لأن الفريق وصل لمرحلة نضج كروي احترافي عال ومن الصعب أن نقول عنه: إن الفوز بكأس مازدا سوف يجعل الفريق يمر بمرحلة استرخاء، لأن التعامل الفني والإداري مع اللاعبين يتم باحترافية عالية، والفريق احتفل بالفوز وباللقب وهذا بحد ذاته دافع كبير للاستمرار في العطاء وعلينا مواصلة الاستعداد القوية لبطولتي الدوري والكأس الغالية ولكننا لا نريد أن نزيد من الضغوطات على اللاعبين فنحن نتعامل مع كل بطولة على حدة حتى يستطيع اللاعبون التركيز وأداء مهمتهم القادمة على أكمل وجه، وأوجه كلمة شكر لجماهير النادي التي حضرت من أجل الفريق وظلت تشجع وتؤازر بقوة رغم تأخرنا بهدف. شعور لا يوصف قال المعد البدني بنادي الشباب خالد العبري: فرحة وشعور لا يوصف ونحن نرى تتويج الجهود من بداية مباريات كأس مازدا وحتى النهاية رغم التأخر بهدف إلا أن ثقتنا في اللاعبين كانت كبيرة للرجوع للمنافسة والحمد لله قدرنا نتعادل ومن ثم خطف هدف الفوز وإن شاء الله كأس مازدا ستكون فاتحة خير لهذا الموسم كونها الكأس الوحيدة في خزينة النادي وجماهير النادي هي اللاعب رقم 12 في المدرجات وهم العون والسند للاعبين في جميع البطولات، ورغم التأخر إلا أنهم كانوا قلبا ونبضا واحدا مع اللاعبين ومواصلة التشجيع بثت روح الحماس والإصرار والعزيمة والرغبة لدى اللاعبين للفوز والحمد لله توفقنا في إهداء الجماهير الشبابية التي زحفت للبريمي أول كأس هذا الموسم. فرحة عارمة قال فيصل البلوشي رئيس مجلس جماهير الشباب: انطباعي لا يوصف فرحة كبيرة وعارمة لأول انجاز يتم تحقيقه واللقب يأتي بعد جهد وعمل كبيرين من اللاعبين وإدارة النادي والداعمين والجماهير وهذا الفوز يعطي اللاعبين الثقة الكبيرة وأنهم قادرون على تحقيق الإنجاز في بطولتي الكأس الغالية ودوري عمانتل وكلماتي تعجز عن الكلام لهذه الجماهير فشكرا جمهور الشباب حيث كانت الجماهير تعزف معزوفة الانتصار منذ بداية المباراة ولم تكن تخشى الهزيمة لأنها كانت واثقة بلاعبي الفريق. فاتحة خير خالد اليعقوبي مدافع نادي الشباب هو الآخر قال: أبارك للاعبين ولإدارة النادي والجماهير الوفية أول انجاز وبطوله للنادي وأتمنى ان تكون فاتحة خير للبطولات القادمة ان شاء الله ورأيت التفاؤل والفرحة في وجوه اللاعبين والجماهير ونحن كلاعبين سنبذل قصارى جهدنا للظفر بالاستحقاقات القادمة بإذن الله وحصول النادي على كأس مازدا سيكون له تأثير إيجابي بإذن الله من نواحٍ عدة وبإذن الله نطمح لتحقيق إنجازات أكبر وأغلى وأشكر جماهيرنا الوفية على مؤازرتنا رغم بعد المسافة وإن شاء الله سنكون على قدر المسؤولية في الاستحقاقات القادمة. دافع لبطولات أخرى قال عمر المالكي لاعب وسط نادي الشباب نبارك للجميع هذا الإنجاز للاعبين والجهاز الفني والإداري ولكل جماهير الصقور والجمهور والنادي كان يستحق بطولة في سجلاته لكل ما قدمه من مستويات رائعة ونتمنى ان يكون هذا اللقب دافعا لتحقيق بطولات أخرى تضاف الى رصيد هذا النادي مثل كأس صاحب الجلالة والدوري. وكالعادة كلمة شكر لا توفي حق هذا الجمهور الرائع وهو دائماً مصدر قوتنا وحافز كبير لنا. المرحلة المقبلة قال الحارث البلوشي مدافع نادي الشباب: لقب البطولة كان كل ما ينقص نادي الشباب وتحقق لنا وبإذن الله سيكون بمثابة الدافع المعنوي الكبير والانطلاقة القوية للمنافسة على جميع البطولات المتاحة لتحقيقها والكل متفائل بالقادم بعد هذا الإنجاز كونه ساهم فيه الكل من لاعبين وجهاز فني وإداري ومشجعين وبالطبع لأن التفكير اختلف وأصبح يتجه للمنافسة فقط ولا شيء غيره والتأثير سيكون قويا لأننا سنجتهد في المرحلة المقبلة ونضاعف مجهوداتنا لتحقيق أفضل شيء ممكن في البطولتين وسنضع كل قوتنا فيهما لننال المطلوب وأقدم الشكر لكل الجماهير الشبابية فلولاها ما وصلنا لما وصلنا له اليوم فهم السعادة الحقيقية وهم الرقم الصعب في دورينا وتأثيرهم قوي وواضح طوال فترة المباراة لأنهم شجعوا دون توقف منذ أول دقيقة وحتى نهاية الشوط الإضافي الثاني ونتمنى أن نسعدهم في كل البطولات، ونتمنى مؤازرتهم في المباريات المقبلة. الخنبشي: الفريق كان في حاجة للقب ليثبت قدرته على تحقيق الإنجازات مدرب الفريق علي الخنبشي قال: البطولة تعتبر فاتحة البطولات للنادي وأتمنى أن تعطي دافعا للشباب والفريق كان في حاجة ماسة لتحقيق لقب يثبت من خلاله انه قادر على تحقيق الإنجازات والحمد لله حصلنا على لقب البطولة بتوفيق المولى عز وجل وبجهود اللاعبين المخلصين والملتزمين الذين أتمنى ان يكرمهم الله على التضحيات التي يقدمونها للنادي وللفريق وللجماهير وأن يحققوا بطولة أخرى للفريق في هذا الموسم لأنهم بذلوا الغالي والنفيس في سبيل تحقيق هذه البطولة التي نهديها للجماهير التي قطعت المسافات الطويلة الى محافظة البريمي وتكبدت عناء السفر وكانت مع الفريق أينما حل وارتحل وهي تستحق كل خير ونتمنى أن نسعدهم في البطولات المقبلة بإذن الله. حسن رستم: الفوز يعطينا دافعا للمنافسة في البطولات القادمة قال حسن رستم البلوشي مساعد مدرب نادي الشباب: نبارك للجميع على هذا اللقب وهو انجاز يستحقه كل شبابي ويعطينا دافعا لبذل المزيد للمنافسة في البطولات القادمة ونسأل الله التوفيق لتحقيق ألقاب قادمة بإذن الله وبالفعل هذا اللقب يعطينا دافعا ويعتبر حافزا جيدا للاعبين لتقديم مستوى جيد للحصول على ألقاب قادمة، والجمهور مساند لنا ولا نستطيع المنافسة بدونهم وهذا اللقب إهداء لهم على وقفتهم ومساندتهم للفريق. دافع معنوي أشرف العشري مدرب حراس الشباب قال: هذا اللقب يعتبر لقبا غاليا أسعد قلوبنا وأسعد الجماهير التي زحفت وراء النادي إلى محافظة البريمي وسيكون هذا اللقب بمثابة دافع معنوي كبير للحصول على الكأس الغالية ومحاولة الحصول علي لقب دوري عمانتل وكل الشكر والتقدير للجماهير الشبابية التي لم تتوقف عن تشجيع الفريق حتي آخر وقت مما أعطى التحفيز للفريق لمواصلة الضغط علي المنافس وأنا أعتبر الجمهور هو السبب الرئيسي للفوز بكأس مازدا كل الشكر لهذا الجمهور. حمزة البلوشي: الإنجاز يعطي تأثيرا إيجابيا على المستوى النفسي قال حـــــــمزة بن عبد الرحـــــيم البلوشي رئيس نادي الشباب: الحمد لله على كل شيء وأنا سعيد جدا من أجل الجماهير واللاعبين والمحبين للنادي ونهديهم أول لقب رسمي وهذا الإنجاز يعطي تأثيرا إيجابيا وكبيرا على المستوى النفسي وسوف يعزز ثقة اللاعب بنفسه وإيمانه بأنه قادر على تحقيق الألقاب سواء في دوري عمانتل أو في مسابقة الكأس وأكثر أهمية هو أننا سوف نقاتل لآخر لحظة والجماهير الشبابية بلا شك هي اللاعب رقم واحد وفعلا اصبحنا نملك قاعدة جماهيرية مميزة وهم السند والجماهير أصبحت محفزة ومشجعة فكل التقدير والمحبة لكل من حضر وساند. خالد المعولي: كلمات الشكر لا توفي الجماهير الشبابية خالد المعولي نائب رئيس نادي الشباب قال: الحمد لله على نيل أول ألقاب النادي على مستوى الفريق الأول وبكل تأكيد هذا سيرفع من معنويات اللاعبين ويعطي دفعة كبيرة للسعي إلى حصد بطولات أخرى فالبطولة تساهم في حصد بطولات أخرى وبطبيعة الحال سينعكس الفوز بهذه البطولة إيجابا على اللاعبين في بطولتي الكأس والدوري، والطموح لحصد كلتا البطولتين او احداهما ولكن المشوار لا يزال صعبا جدا ويحتاج إلى مجهودات أكبر وتضحيات كبيرة وكلمات الشكر لا توفي الجماهير الشبابية حقها أبدا، كانت الرقم واحد في المباراة وتستحق أن نهديها هذه الكأس ونسعى معها لتكملة المشوار. الريامي: يمثل انطلاقة النادي لتحقيق بطولات أخرى قال علاء الريامي آمين السر بنادي الشباب: الحمد لله أخيرا تم فك النحس فالنادي يعتلي منصات التتويج ولكنه بطل غير متوج بالذهب وكما يقال الثالثة ثابتة وبفضل من الله وجهود اللاعبين والجهاز الفني والإداري حصلنا على اللقب الأول للنادي واعتلينا منصات التتويج كأبطال لكأس مازدا وما كان ينقصنا هو أن نتوج ببطولة للفريق الاول واليوم ولله الحمد تحقق من خلال هذه البطولة وستكون انطلاقة النادي لتحقيق بطولات أخرى للموسم الحالي والمواسم القادمة وكلنا ثقة بلاعبينا والجهاز الفني والقادم أفضل وأجمل بأذن الله وبلا شك أن جمهور الشباب غني عن التعريف فهو جمهور مثقف جدا ومتفائل دائما تعودنا على المؤازرة منهم في التشجيع سواء أكان الفريق متقدما أو متأخرا بالنتيجة، واللاعبون والجهاز الفني والإداري حريصون جدا أيضا على إرضاء هذا الجمهور الوفي الذي يؤازر النادي أينما حل وارتحل فشكرا للجماهير فلولا هذه الحشود من الجماهير لما وصلنا الى مانحن عليه الآن. الحمداني: الفوز بعزيمة اللاعبين والجهاز الفني والإدارة رئيس اللجنة الشبابية بالنادي راشد الحمداني قال: الحمد لله على هذا الإنجاز الأول للفريق الأول لنادي الشباب هذه الكأس بإذن الله سوف تكون فاتحة خير للنادي حيث سبق للنادي أن كان وصيفا للدوري آخرها العام الماضي وطبعا جاء هذا الإنجاز بعزيمة اللاعبين والجهاز الفني وأيضا أعضاء مجلس الإدارة اجتهدوا من اجل إسعاد الجماهير الشبابية التي تقف خلف النادي من خلال حضورها ودعمها اللا محدود والحصول على لقب يكسر الحاجز النفسي الذي عاند نادي الشباب مرات عديدة وها نحن نتوج بأول بطولة وتحققت في توقيت مناسب وهي أول بطولات الاتحاد العماني لكرة القدم لهذا الموسم وبإذن الله سوف يكون لنادي الشباب كلمة في مسابقة كأس جلالة السلطان قابوس- حفظه الله ورعاه- وأيضا في دوري عمانتل وسنكون رقما صعبا في البطولات القادمة. وأضاف: الفريق حاليا في المركز الثاني في الدوري خلف نادي السويق بفارق 6 نقاط وهو فارق ليس صعبا وسنسعى الى ان ننافس على الحصول على الدوري بإذن الله تعالى، أما في مسابقة كأس جلالة السلطان قابوس فهذه البطولة هي الأهم وهي حلم كل نادٍ الحصول على أغلى الكؤوس ونحن ما زلنا في منافسات دور الـ16 ونسعى الى ان تكون لنا كلمة وبصمة للمنافسة بإذن الله وجماهير نادي الشباب منذ أن تواجدت وعادت خلف النادي في كل المباريات أصبح لها قوة كبيرة وساندت النادي في البطولات وجعلت النادي يزداد تألقا ورونقاً فهم السند والداعم الحقيقي لنادي الشباب.

السـويق يلاقي هلال القدس في ذهـاب ملحـق كأس الاتحاد الآسيوي

يخوض نادي السويق مساء اليوم مباراة ذهاب الملحق الآسيوي المؤدي إلى دوري المجموعات لبطولة كأس الاتحاد الآسيوي حين سيقابل مستضيفه ..

المزيد
السـويق يلاقي هلال القدس في ذهـاب ملحـق كأس الاتحاد الآسيوي
close

قبل مباراة الإياب في 29 يناير الجاري بمسقط – رسالة فلسطين : سعيد العلوي – يخوض نادي السويق مساء اليوم مباراة ذهاب الملحق الآسيوي المؤدي إلى دوري المجموعات لبطولة كأس الاتحاد الآسيوي حين سيقابل مستضيفه هلال القدس الفلسطيني على ملعب استاد الجامعة الأمريكية بجنين في تمام الساعة الخامسة مساء بتوقيت فلسطين السابعة مساء بتوقيت السلطنة، حيث يأمل ممثل السلطنة بالبطولة بجانب الفريق الآخر نادي ظفار أن يحقق نتيجة إيجابية حيث إن المباراة مهمة للسويق قبل مباراة الإياب في 29 من الشهر الجاري بمسقط لتكون نتيجة المباراتين هي نقطة العبور إلى دور المجموعات والتي وضعت الفائز من الفريقين في المجموعة الأولى لمنطقة غرب آسيا بجانب نادي المالكية البحريني والجزيرة الأردني والقوة الجوية العراقي، فإدارة نادي السويق برئاسة صاحب السمو السيد فارس بن فاتك آل سعيد والجهاز الفني والإداري للفريق يأملون بأن تكون مشاركة الفريق في البطولة الآسيوية الحالية تختلف عن المشاركات السابقة وأن تعكس من خلالها تطور كرة القدم في السلطنة والإنجاز الكبير الذي حققه المنتخب الوطني الأول بالفوز بكأس خليجي 23 لكرة القدم بالكويت لا سيما وجود 8 عناصر من النادي ضمن عناصر المنتخب الأول البطل بجانب التعاقدات التي أبرمها النادي مبكرا مع العديد من العناصر المجيدة على المستوى المحلي والأجانب للمنافسة على البطولات المحلية والخارجية. ويقيم لاعبو الفريقين في فندق الحداد بجنين الذي يبعد عن ملعب المباراة لمدة عشر دقائق حيث تمرن الفريقان مساء أمس في ملعب المباراة استاد الجامعة الأمريكية كما أدى السويق مرانه الاول على ملعب هلال القدس مساء امس الاول وذلك فور وصوله قادما من المملكة الأردنية. طاقم التحكيم اختار الاتحاد الآسيوي لتحكيم مباراة الذهاب هذا المساء في ملحق كأس الاتحاد الآسيوي بين السويق العماني وهلال القدس الفلسطيني لتكملة فرق المجموعة الأولى لغرب آسيا طاقما تحكيميا من كرغيزستان بينما سيراقب المباراة الكوري الجنوبي هوانج جانج. رحيل وغيابات يغيب عن نادي السويق عن مباراة اليوم عمر الفزاري للإصابة ولم يتمكن محسن الغساني من الحضور مع بعثة الفريق كذلك ستكون هناك مشكلة للسويق برحيل قلب الدفاع محمد المسلمي ولاعب الوسط حارب السعدي لتعاقدهما مع فريق الجزيرة الإماراتي. إنجازات الفريقين للفريقين سجل حافل من الإنجازات على المستوى المحلي في بلديهما فنادي هلال القدس بطل دوري المحترفين الفلسطيني الموسم الماضي وثالث الدوري مع انتهاء مرحلة الذهاب وعلى بعد نقطة واحدة من المتصدرين نادي شباب الخليل وجبل المكبر العائد بقوة لدوري المحترفين ولدى نادي هلال القدس العديد من الانجازات في البطولات المحلية حيث إنه بطل كأس فلسطين لموسمين 2010/‏‏2011 و2013/‏‏2014 وبطل دوري المحترفين لأندية الضفة الغربية لموسم 2011/‏‏2012و 2016/‏‏2017 وكأس السوبر الفلسطيني لعام 2011و2014و2017 وبطل كأس ياسر عرفات لأندية المحافظات الشمالية للموسم 2014/‏‏2015 بينما السويق أنهى مرحلة الدور الأول متصدرا لدوري عمانتل بـ 34 نقطة ويبعد عن أقرب منافسه بـ6 نقاط ويملك في خزينته سبعة ألقاب فهو بطل كأس صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم لثلاثة مواسم وهي 2008/‏‏2009 و2012/‏‏2013و2016/‏‏2017 وثلاث بطولات للدوري في 2009/‏‏2010و2010/‏‏2011و 2012/‏‏2013 وبطل كأس السوبر لعام 2013 ويضم نادي السويق هذا الموسم العديد من اللاعبين المجيدين الذين يمثلون المنتخبات الوطنية. دافع معنوي جاسم بن ماجد الدوحاني مدرب الحراس بنادي السويق قال: مباراتنا مع هلال القدس اليوم جاءت بعد توقف الدوري ومشاركة المنتخب الوطني بكأس الخليج وظفرنا باللقب وطبعا هذا سيشكل دافعا معنويا خاصا لنادي السويق لوجود أغلبية لاعبي المنتخب من عناصر النادي وقدموا مستويات أكثر من رائعة فالسويق استعد للبطولة الآسيوية من خلال المباريات الودية وقد وقف المدرب على الحالة البدنية للاعبين المتواجدين غير لاعبي المنتخب، بعدها لعبنا مباراتين وديتين بعد رجوع المنتخب واللاعبين للأندية والحمد لله الجميع جاهز ولا توجد أي إصابات تعيق الفريق ومؤثرة سوى إصابة عمر الفزاري الذي سيحتاج إلى راحه لمدة أسبوعين والفريق مكتمل واللاعبون لديهم عزيمه وإصرار على تحقيق بطولات وأجواء فلسطين في هذه الفترة تختلف عن أجواء السلطنة ولكن نفسية اللاعبين وتوفير كافة الإمكانيات من مجلس الإدارة والقائمين على الفريق وتهيئة كل الظروف المناسبة ستكون عنصرا إيجابيا لتحقيق المراد ونتمنى ان يحالف اللاعبين الحظ وأن يكونوا في يومهم ونسعى لتحقيق نتيجة إيجابية والعودة للسلطنة بثلاث نقاط. قطع نصف المشوار قال وليد بن الحبشي النعماني إداري الفريق: بعد خروج نادي السويق من كأس مازدا مع نادي السلام أخذ الفريق راحة لمدة خمسة أيام ثم عاود التدريبات وخلال توقف الدوري وفي الفترة الماضية خضنا خمس مباريات تجريبية مع أندية بالسلطنة وفرق عسكرية للوقوف على جاهزية اللاعبين خصوصا عندما كان لدينا 8 لاعبين مع المنتخب الوطني المشارك في خليجي 23 ولاعب مشارك في المنتخب الاولمبي فالمدرب ارتأى أن يكون البقية في استمرار لأجل الاطمئنان على جاهزيتهم بشكل أفضل والوقوف على مستوياتهم والحمد لله رب العالمين الاستفادة جيدة استعدادا للبطولة الآسيوية ونحن للسنة الثانية على التوالي نخوض ملحق بطولة كأس الاتحاد الآسيوي ومع فريق فلسطيني والفرق الفلسطينية من الفرق القوية وإن شاء الله نأمل أن يوفقنا هذا المساء مع فريق هلال القدس وأن نحصل على النقاط الثلاث الكاملة ليكون الفريق في أريحية وأن نقطع نصف المشوار الآخر في مباراة الإياب على ملعبنا وبين جماهيرنا ونحن جاهزون للمقابلة واجتياز مباراتي الملحق بإذن الله تعالى. بدون إصابات أكد سالم بن درويش الفارسي أخصائي العلاج الطبيعي بفريق السويق جاهزية جميع اللاعبين لأداء المباراة هذا اليوم حيث قال: لا توجد إصابات بين أفراد البعثة من اللاعبين المتواجدين الآن في بعثة الفريق بفلسطين حيث كانت لدينا إصابة عمر الفزاري ويحتاج إلى راحة ولم ينضم إلى الفريق للعب بمباراة اليوم والجميع جاهز ومستعد ونتمنى من الله التوفيق وأن يقدم اللاعبون كل ما يملكون من عطاء لتحقيق ما نصبو إليه جميعا وهو الفوز وتحقيق نقاط المباراة الثلاث. من جانبه قال عيسى بن النوبي المسؤول الإعلامي بنادي السويق: في الحقيقة هذه المباراة ستكون مباراة كبيرة وقوية بين الفريقين كون الفريقين متلهفين لتخطي هذه المرحلة التي يستهلان بها مشوارهما في مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي واللذين يسعيان من خلالها الوصول لمرحلة المجموعات ولا شك أن نادي السويق سيكون حاضرا بقوة من أجل كسب اللقاء على أرض فلسطين لتعزيز موقفه لكسب تذكرة الذهاب لدوري المجموعات رغم الصعوبات التي نمر بها في ما يخص التنقل والأمور الأخرى المتعلقة بالمباراة وبعد المسافة ومشقة الطريق ولكنّ لاعبينا سيكونون في الموعد وهم على أتم الاستعداد والجاهزية لهذه المباراة. قاسم المجيني: الفريق جاهز للخـــروج بنتيجــة إيجابية قال قاسم بن درويش المجيني نائب رئيس نادي السويق إن بداية المشوار نحو بطولة كأس الاتحاد الآسيوي تنطلق مساء اليوم من أرض فلسطين العربية من خلال خوض مباراة الذهاب مع هلال القدس على ملعب الجامعة الأمريكية بجنين حيث إن الفريق مكتمل العناصر ما عدا اللاعب عمر الفزاري للإصابة بينما الفريق جاهز لخوض اللقاء بتشكيلته الأساسية ولتمثيل السلطنة في هذه البطولة، حيث تعتبر المباراة مهمة لنا لنبدأ المشوار الآسيوي مع هلال القدس في أرضه وبين جمهوره حيث سيكون ذلك لنا حافزا بتقديم مباراة جيده وتحقيق نتيجة إيجابية والظفر بنقاط المباراة، فالسويق سبق وأن لعب هذه البطولة وفي هذا الدور واجتزنا ذلك بنجاح والآن أملنا وجل اهتمامنا وتفكيرنا في هذا اللقاء لنلعب بعد ذلك في مسقط بمباراة الإياب بأريحية تامة في 29 من الشهر الحالي ثم سنضع بعدها برنامجنا في إعداد الفريق لدوري المجموعات، وأوجه شكرنا لرئيس مجلس إدارة النادي صاحب السمو السيد فارس بن فاتك آل سعيد على متابعته المستمرة للنادي وفي أصعب الظروف حيث سهل سموه لنا كل العراقيل ووفر لنا كل الإمكانيات للمشاركة الآسيوية والتي وضعها سموه ضمن أولوياته للظهور بأحسن صورة ممكنه، كما نقدم الشكر لقيادات القوات المسلحة الذين قاموا بتفريغ اللاعبين للمباراة وللسفر إلى فلسطين فهم شركاء دائما وأبدا من أجل عمان ومن أجل سمعة الكرة العمانية والتمثيل المشرف في المحافل الدولية. غياب بلاتشي لم يتمكن مدرب السويق الروماني بلاتشي من التواجد مع بعثة نادي السويق إلى فلسطين وإدارة المباراة وذلك لمرضه المفاجئ والذي على إثره نقل إلى المستشفى مع احتمالية التوجه إلى موطنه للعلاج خلال الفترة القادمة، حيث يشكو مدرب السويق إيلي بلاتشي من فقرات الظهر وارتفاع ضغط الدم العالي لذا سيقود الفريق مساعده جي جي في لقاء اليوم. جي جي: اللاعبون لديهم الخبرة المؤهلة لتجاوز اللقاء قال مساعد المدرب الروماني جي جي الذي سيقود الفريق في المباراة خلفا لمواطنة إيلي بلاتشي الذي يمر بوعكة صحية لم تمكنه من السفر مع الفريق: سنلعب هذا المساء بتشكيلة أساسية تعتمد على تقديم كل ما لدينا من عطاء حيث نتمنى أن نقدم مباراة وعرضا كرويا جيدا يليق بالكرة العمانية وما وصلت إليه مؤخرا من إنجازات من أهمها بطولة الخليج بالكويت وفوز المنتخب بلا شك سيعطي دافعا معنويا للاعبين كون أن عددا كبيرا من أعضاء فريقي يلعبون في المنتخب الوطني ومباراة اليوم مهمة جدا من خلالها نأمل أن نخرج بنتيجة إيجابية ثم سوف نفكر في مباراة الإياب على ملعبنا وبين جماهيرنا والتي عودتنا خلال الفترات السابقة الحضور والتشجيع والمساندة، وبالفعل إننا سنلعب في طقس بارد نسبيا اليوم ويختلف عن طقس السلطنة لكنّ اللاعبين لديهم من الخبرة والإمكانيات ما تمكنهم من تجاوز لقاء اليوم وأيضا التغلب على هذه الظروف، وبعد ذلك إذا كتب لنا الانتصار بنتيجة المباراتين سنفكر في حينها ماذا سنفعل بدوري المجموعات.